البحث

التدفقات النقدية و محاسبة التكاليف

 تقييم المشروع

عادةً ما يؤكد الباحثون في مجال الإدارة المالية أن هدف الشركة يتمثل في تكوين ثروة هائلة بأكبر قدر ممكن. وتتكون الثروة عندما تتعدى القيمة السوقية للمخرجات القيمة السوق للمدخلات. وبالنسبة لتقييم كل المشروعات الرأسمالية يجب على المدير إتباع قاعدة صافي القيمة الحالية والتي تنص على أن المشروع يكون مقبولاً إذا تعدت القيمة الحالية للتدفقات النقدية الإضافية الواردة المتوقعة القيمة الحالية للتدفقات النقدية الإضافية الخارجة المتوقعة. ونحن على وعي بأن دراسات السلوك الإداري تعكس سعي المديرين وراء الأهداف المرتبطة بالمبيعات وحصة الشركة في السوق والعاملين والأصول والإرضاء الشخصي ولكن الهدف الجوهري للمشروعات التجارية والصناعية يتمثل في تكوين خدمات وسلع استهلاكية. وبذلك يكوَّن المديرون ثروة إذا تم التحقق من أن القيمة السوقية

 

لمخرجات الشركة أكبر من القيمة السوقية لمدخلاتها وتتحقق. التدفقات النقدية الواردة عن طريق العملاء وتكون التدفقات النقدية الخارجة لصالح موردي السلع والعمال والخدمات ومفردات رأس المال ومن خلال حذا الإطار العام يمكن تقييم كل المشروعات عن طريق حساب صافي التدفقات النقدية المتراكمة للشركة وعن طريق استخدام قاعدة صافي القيمة الحالية ، وذلك بعد أن يوضع في الاعتبار عنصر المخاطرة وميعاد التدفقات الخاصة بالمشروع.

 

صافي القيمة الحالية

كما ذكر من قبل فإن الهدف الأهم للشركة هو تكوين ثروة من خلال استغلال الموارد الموجودة في الوقت الراهن وفي المستقبل وذلك لإنتاج سلع وخدمات حالياً وفي الفترات المستقبلية بقيمة أكبر من قيمة الموارد المستهلكة.

 

ولتكوين ثروة في الوقت الحالي فيجب أن تتعدى القيمة الحالية لكل التدفقات النقدية الواردة المستقبلية القيمة الحالية للتدفقات النقدية الخارجة المتوقعة.

 

وهذا هو قانون صافى القيمة الحالية:

حيث يمثل الرمز لم () صافي التدفقات النقدية الواردة المتوقعة، ويشير الرمز (k) إلى معدل العائد المطلوب من المشروع، أما الرمز(C) فيمثل المصروفات الرأسمالية الفورية. وبمعنى آخر فإن ضافي القيمة الحالية للمشروع يساوي مجموع كل التدفقات النقدية الصافية المتوقعة () ابتداءً من اللحظة الحالية (t=1) وحتى نهاية المشروع (n)، المخصومة بمقدار معدل العائد المطلوب من المشروع (k)، ومطروحاً منها تكلفة الشراء التي يتطلبها المشروع (C) –

 

( وهي المصروفات الرأسمالية التي تنفقها الشركة على شراء الأصول الثابتة أو الرأسمالية الإنتاجية وعلى تحسينها وصيانتها مما يؤدي إلى زيادة طاقتها وإطالة عمرها الإنتاجي). ومع إعطاء مثال مختصر سيكون الأمر أوضح. نفترض أن المصروفات الرأسمالية المبدئية لتمويل استثمار ما تبلغ 100 جنيه إسترليني.

 

ويكون صافي التدفقات النقدية الواردة المتوقعة هو 60 جنيه إسترليني يتم تحصلها بنهاية العام الأول و 60 جنية إسترليني أخرى عند نهاية العام الثاني. والشركة هنا تعمل في صناعة مخاطرها ضئيلة وتقوم بتقسيم مشروعاتها المختلفة إلى ثلاث فئات وهي كالآتي:  الفئة "أ" حيث تكون المخاطرة محدودة ويبلغ معدل الربح المطلوب10% ، الفئة "ب" حيث تكون المخاطرة متوسطة ومعدل العائد المطلوب هو 13%، الفئة "ج" حيث تكون المخاطرة أعلى والمعدل العائد المطلوب هو 16%.

 

 

 

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

نحن على جوجل بلس